ما بين الحرية والأمن والإستقرار

Posted: 29/03/2011 in سوريا

على صفحات المواقع وفي كل النقاشات التي تدور بين العاقلين في هذه الأيام يدور جدل حقيقي يعبر عن نفسه كعقلاقة ما بين الحرية من جهة والأمن والاستقرار من جهة ..ويطرح كالأتي : أيهما أهم الأمن أو الإستقرار؟

أرى أن هنالك إشكالية في طرح ميكانيكي كهذا ..لا يمكن المقارنة ولا يجب التخيير بين الطرفين فهما ليستا خيارات رفاهية الخياران هما ضروريات حياتية لضمان كرامة الإنسان وإنسانيته .

أضيف إليهما كذلك خياراً وطنياً يرتبط بكرامة الوطن عبر بعده كل البعد عن كل المشاريع التي تستهدف ربطه بأجندات خارجية أو تقسيمه .

بداية أود طرح السؤال كالأتي : هل يمكن وخصوصاً بعدما جاءت التجربة المصرية والتونسية الحديث عن أستقرار مستدام وطويل الامن ومستقر هو الأخر على ركائز وطنية واجتماعية حقيقية دون الحديث عن حرية المستقرين في أن يمارسوا نشاطاً سياسياً وفكرياً لا وجود فيه لأي مكون من مكونات زعزعة الأمن ؟ الحقيقة أرى أن حالة كهذه ليست أمناً بمعنى الديمومة الأمنية بل أراها ثبات على حافة الهاوية فالإنفجار قد يكون كارثياً في لحظات كهذه .

أما حديثنا عن أي حرية بلا إستقرار و أمان فهو لا يتعدى الحديث عن مجازر دموية , وهو ما جربته العراق بعد الاحتلال الأميركي لأراضي الوطن العراقي , ولم ولن يعيد إنتاج إلى مزيداً من الديكتاتورية تلك التي كشفت عن أنيابها في نظام طائفي أوتوقراطي بغيض ,

أقول بأن الحرية والاستقرار هما في حال التحام لا يمكن التخيير فيما بينهما هما الدعائم الأساسية التي تحمي مشروع الوطن الوطني لكل أبنائه وتحمي هذا الوطن من أي محاولة لنشر الفتن وزرع الأحقاد .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s