مد و جزر وكلنامشوهون

Posted: 29/12/2010 in أزمات اجتماعية

كان الجدل محتدما في الأونة الأخيرة في وسط مقرب مني حول تفصيلة رغم جزئيتها إلى أنها تحتل موقعاً مهما في المجتمع لأنها وقبل كل شيء تتعلق بأزمة وجود هذا المجتمع , ولا أقصد بأزمة الوجود أزمة تحديد الهوية العامة للمجتمع بل أقصد تحديداً أزمة الوجود الثقافي والأخلاقي لهذا المجتمع .من حيث كونها أزمة تخضع لقوى شد باتجاهين , يسحب الأول نحو الحفاظ على موروث من منظومة تاريخية تحدد شكل العلاقات الأخلاقية للمجتمع وهي إبنة شرعية لهذا المجتمع قائمة بالأساس على تعقد علاقة ما بين الدين والأعراف والتقاليد بصورتهما المثلى في المجتمع, بينما تسحب الثانية باتجاه التعامل مع منظومة أخلاقية جديدة عصرية نوعاً ما بحكم أنها إفراز طبيعي لهذه العلاقات الناشئة في هذا المجتمع وهي بهذا إبنة شرعية للمجتمع أيضاً. أقصد بهذه المنظومة مجموعة من القضايا المرتبطة بالعائلة الدين الجنس الأعراف والعادات الإجتماعية والتي يتجلى فيها بشكل أو بأخر هذا التناقض بين القوتين . ولأن طبيعة المجتمع مشوهة أصلاً ومثقلة باختلالات هيكيلة في المضامين العامة للحياة الاقتصادية والسياسية . فإن هذا التشوه ينعكس تماماً على مضامين تلك التفصيلة بل وحتى بمضامين قوى الشد , فنحن نرى على سبيل المثال الحامل الاجتماعي لقوى الشد الضاغطة نحو الاتجاه الجديد , على الصعيد الاجتماعي والذي يتمثل بتنحية العامل الشخصي والأخلاقي والقيمي في التعاملات الاجتماعية والاقتصادية ” كالمرتشين والبورجوازيات التجارية والخدمية ” تراهم هم نفسهم في موقع الحامل الاجتماعي لقوة الشد الساعية للحفاظ على الإرث التاريخي لشكل التعاملات الأخلاقية في القضايا الجنسية والدينية أو معايير العائلة والإلتزام التقليدي بالعرف المتبع إزاءها. وعندما ننظر للوهلة الأولى إلى القضية عند بعد فقد يبدو للناظر بأن المجتمع يعاني من حالة ركود محافظة هي الطابع العام والشمولي لمجمل التفصيلات الجزئية في هذا المجتمع . وبأن المجتمع لم يصل بعد إلى مرحلة الحسم الحداثية تلك التي سبقتنا إليها أوروبا بخصوص العائلة والجنس والدين والأعراف الإجتماعية . ولكن تلك المؤشرات السابق ذكرها كلها تؤكد على أننا وصلنا فقوى الشد السابقة والتي قد فرضت نفسها على الصعيد الاجتماعي من التعاملات اللاخلاقية اجتماعياً ” الرشى والأسعار المعومة ” هي أحد مؤشرات وصولنا لمرحلة الحسم تلك , ولكنا وصلنا إلى مرحلة الحسم تلك كطرف مستهلك بمعنى وصلنا إلى مرحلة ما بعد الحداثة تلك المتخمة بالتآكل التاريخي بعد أن إستنفذت الرأسمالية أدواتها فأصبحت معيقاً لحركة التطور . كيف؟ أقول أنه وفي ظل عولمة الإقتصاد الرأسمالي الخدمي فإن عولمة أخرى مرافقة كانت تجري في مضامين الحياة الفوقية كالأخلاق والدين والتقاليد والعادات , ونرى أنها تعمم منظومة حياتية عالمية تحتوي على نسختين , نسخة خاصة بالمركز المنتج وهي تتميز ببلوغها مرحلة الحسم الكلي في مجمل قضايا البنية التحتية ” الإقتصاد” والبنية الفوقية ” الدين,الأخلاق, العادات والتقاليد” وهو حسم أنتجه الحسم في الإنتقال نحو التشكيلة الاجتماعية للتخلص من الإقطاع . أما المحيط المستهلك ” ومنه مجتمعاتنا ” فإن تلك العولمة تقتضي تشوها هيكيلياً نراه جلياً في الإستقطاب الواردة مفرداته سابقاً. بمعنى أن هذا الواقع المشوه هو أحد إفرازات الظرف العالمي الجديد ,وهو باق بقائه . يجدر الإشاره في النهاية إلى أن كل ما سبق ذكره مستمد من وحي ما أقرأه يومياً على المدونات وخصوصاً ما ورد في مدونة ” يورغو ..صرخة وتر ” بعنوان هم أيضاً مشوهين .

Advertisements
تعليقات
  1. مطر كتب:

    تحليل جيد وموصوعي للواقع الاجتماعي وأنا أقف معك موقف المؤيد في ما ذكرت وأريد ان انوه على ما يمكن تسميته (شرخ ايديوليوجي) بين فئتين تقف كل منهما في طرف من أطراف الشد وهما الآباء والجيل الجديد حيث يقع هذا الأخير عادة في دائرة من الحيرة و اللاتمركز حول العديد من القضايا الاجتماعية التي تشكل أساسا كبيرا من المجمتع فانسياقه أو رغبته في حراك اجتماعي جديد يتضارب ضمنيا مع المحافظة على إعادة إنتاج للمجتمع (اي المحافظة على الموروث ) حيث لا يمكن أن ننسى أن طرفي الشد موجودان في منزل واحد واسرة واحدة , ما يحدث هو أن هذا النتاقض وصل الى حد تناحري بين الطرقين حيث نجد فئة تطالب بإلفاء الموروث بكل ما فيه مما خلق نوعا آخر من الشرخ بين هذه الفئة نفسها والتي تشعبت إلى فئات كثيرة متدرجة ما بين الرافضة تماما والمحافظة تماما -وهنا أتحدث بشكل مجرد بغض النظر عن الحالة الاقتصادية – مما أدى إلى تحول المجتمع إلى حوض أسماك يحوي أنواع كثيرة لا ندري اي منها سيستمر في الحياة … قد يحل الأمر بخضوعه لقانون ( الاصطفاء الطبيعي ) .. وأوجه تحية إلى داروين …..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s