بيني وبينك إختلال هيكلي

Posted: 12/11/2010 in أفكار بالأحمر

أغفل النظر قليلاً, تراودني هواجس من قبيل أن : كيف كان طعم الحياة قبل مجيئك المفاجئ ؟
أشعر بأن حلماً يفرغ من كل محتوياته من الشبق واللذة بالدرجة الأولى , من الشوق واللهفة وأشياء أخر.
أعلم بأنك تشابهين أي مستحيل ممكن , أعلم بأن الطريق طويل,طويل ” البنك الفيدرالي الأميركي يضخ ستمائة مليار دولار إضافي في السوق في محاولة كلاسيكية للتخلص من الركود ” ولكن وكلاسيكياً أيضاً فإن الركود يعني انخفاضا حاداً في مستويات الأسعار العامة كذلك في معدلات الطلب العام ويعني ارتفاعا حاداً في مستويات البطالة. ولكن في الركود الأخير”الأزمة” الغير كلاسيكي بل المتناقض مع الكلاسيكية في العمق, فيبدو أننا نتحدث عن معدلات بطالة مرتفعة وطلب منخفض” وهي من مؤشرات الركود ” recession ” ولكننا أيضاً نتحدث عن أسعار مرتفعة جدا “inflation ” وهو يرافق عادة حالات متقدمة من التوسع الاقتصادي “expansion” فنحن إذا في حالة ركود متوسع أو توسع راكد ..يا للطامة الكبرى إنه اختلال هيكلي وعبثاً نحاول بالكلاسيكيات أن نعالج ما هو غير كلاسيكي .
لنعد إليك بمشيئة الوحي المنطلق وهي نفس المشيئة التي دفعتني نحو الأشياء الأخر, والحق أقول لك أن ما قلته ليس بمنقطع الصلة,معتقداً ..؟ أوف ! بل جازماً بأن أسعار النفط والذهب ستقفز إلى حواجز غير متوقعة وغير ممكنة لمعظم عشاق الشرق المنهوب.
في ظل كل هذه الاختلالات الهيكلية تبقين أنت الممكن الوحيد وأنت المعتقد .
ولكن أنى للفكر أن يستقر في تربة تتهاوى يوماً تلو يوم ؟ ففي ليل البارحة الأهوج الأرعن الغير متوقع هو الأخر , شطح الفكر وللعاشقين سَكَرَاتهم أيضا , رحت أشطح والكابوس يفرد أجنحته على المساحة الضيقة التي تركها لي الشرق مخطئاً , كنت – وأرجو ألا تحزني فقد كنت أحاول لأعرف أنك الممكن الوحيد – كنت أعيد ترتيب أجزاء الحياة واضعاً إياكِ في الزاوية المظلمة – الحق أقول لك واضعاً إياكِ في اللامكان – لا تعاتبي فقد كنتُ ..لم أكن..بل كنتٌ ..ما زلتُ ..لم أكن..” أعذريني فالموت مظلم هو الأخر” وأنا أموت ..كل يوم أنظر إلى المرآة أرى موتي متجسداً مرة على الصليب راحلاً بلا دنس , ومرة أرى إله الموت و الإله بعل وكل آلهة الفينيق تجتمع تبعثر أضلعي تقطع أوصالي وتنثر البقية الباقية من روحي في كل أصقاع تلك التي تظن – مخطئة – أنها المعمورة .
أعلم ..أعلم أنك تكرهين رائحة الموت وسيرة الأعضاء المبعثرة ..هذا لأنك أنت الممكن الأنقى ..ولكني – ورغم أنفي – أموت.
” شو بتترك لليهود بس تخاف من غنية ؟” قالها البعلبكي شامخاً , هل تعلمين أنت الأغنية .

Advertisements
تعليقات
  1. jafra كتب:

    بعرفش اول مرة بقرأ تدوينة وبصفن فيها
    رائعة

    كمان حبيت الثيم الجديد

  2. شكراً كتير جفرا …
    هيدي خواطر نص ليل السفر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s