لكن الحالمين مولعون بالضياع..

Posted: 18/05/2010 in ذاتيات
الوسوم:

لنقل بأن الشوق الشديد إليك في تلك الليلة كان أقوى من أن أحيطه بحدود الجسد الصغير الذي يعتريني ..وكان أخطر من أن توقف جريانه العظيم أسوار مصممة لهذا الغرض ..ولنقل بأن الشوق كان قرنفلة يجبرني عطرها بأن ألقي بنفسي على أسوار حلمك مقتحماً الليل الحالك , وفقط كل أراك .

ولنقل أنه ولشديد حبي فإني لم ألقى مقاومة تذكر من تلك الأسوار القميئة ..فلنقل أن الاشتياق الشديد كان يمهد الطريق أمامي باعثاً الخراب في الحواجز ..

ولنقل أني وبعد مسيرة حلم ونصف تقريباً ..قد بلغت مخدعك السرمدي ولنقل لإضافة شيء من العاطفة السريالية على الأحلام بأنك كنت تقرئين الرسالة الأخيرة والتي لم أكتبها بعد , لنقل أنك كنت بين الفينة والأخرى تقربين الرسالة من وجهك للتأكد من أن رائحة عطري ما زالت حتى تلك اللحظة, أو لنقل بأنك كنت تفعلين ذلك بحكم العادة .

ولنقل بأنك تركت الرسالة وعطرها تنفلتان من بين أصابعك عندما نزلت عن صهوة حلمي قرب وسادتك البيضاء , ولنقل بأنك أسرعت الخطى وقمت بمعانقتي بقوة كان من الممكن أن توقعني أرضاً..أو لنقل بأنك اكتفيت بمد راحة يدك للمصافحة وقررت شطب البند المتعلق بالعناق نزولاً عند رغبة العادات والتقاليد والشرق المحافظ.ولكن –ولأني أنا من يخرج الحلم – فلنقل بأن شوق السنين إليك ومسيرة الحلم ونصف دفعاني لأن أطبع قبلة صغيرة على شفتيك , فهذا اللقاء البليد المقتضب لا يوافق المخطط , ولنقل – ترسيخاً للمفاهيم الشرقية في الهوى العذري- بأن حمرة خفيفة ظهرت على وجنتيك بعيد القبلة دفعتني لأن أتمادى فأغمرك بشدة وأضمك أكثر إلى صدري , ولنضف  هنا مشهداً يتعلق بقابليتك للخروج عن المألوف فلنقل بأنك رحت تطوقين خصري بيديك وبقوة حتى أني شعرت بتهاوي الفواصل بين الجسدين, ولكن لنقل بأنه في تلك اللحظة بالتحديد عاد الشرق ليلعب دوره ..فرحت تحاولين توضيب ما تيسر لك من الأشياء ….” مشهد مبتذل ” دعينا منه فلنفترض بأن أشياءك  كانت في تلك اللحظة بالتحديد ترفاً زائداً تركناه في غرفتك السرمدية فهي أخر ما يمكن لعاشقين يلوذان بالفرار أن يفكرا فيه , فلنقل إذاً بأنك كنت على استعداد للهروب مع عشيقك بتلك البيجاما البيضاء..” بيضاء من قال هذا ..من قال أنها بيجاما ” لنقل بأنها كانت قميص نوم فاضح ..لمجرد الرغبة في الخروج من إسار الشرقنة الزائدة في هذا الحلم ففي النهاية نحن من يرسم تفاصيل الحلم.

ولنقل بأننا انطلقنا بعد أن اتفقنا على هروبك معي بقميص النوم الفاضح..ولنقل أيضاً أنك امتلكت ثقة بنفسك و بي تكفي لكي تتغاضي عن تلميحات الدخلاء المزعجين على الحلم من المارة على ردائك السافر ..

ولنقل أننا رأينا الشمس في أخر الممر الضيق ..ولنقل أننا عندما رأيناها تحولت خطانا السريعة إلى هرولة ومن ثم تسارعت الهرولة ..واقتربنا من خط نهاية الممر ..ولنفترض في هذه النقطة و لإضافة المزيد من اللمسات الواقعية على الحلم بأن شبحاً من الدخلاء المزعجين ظهر فجأة من منعطف على يمين الممر ليقطع الطريق علينا …” هيه أنت لو سمحت يا دخيل غادر الحلم فوراً فأنت غير مرغوب بك في هذه التفصيلة بالذات ” ولأنه حلم فحقي وحقك مضمون في التأثير على الأحداث فلنقل بأن الشبح الدخيل ثقيل الدم قد تخلى عن دخوله المفاجئ معتذراً بلباقة ..وللإسراف في الحلم فلنقل بأنه أخرج من باقة معطفه وردة حمراء وقدمها لك ورحل بصمت ..ولنقل بأني قد تغاضيت عن هذا السلوك وأبديت تعاطفي مع الرجل ….

ماذا …؟ تريدين تغيير لون قميص النوم ..!

 

Advertisements
تعليقات
  1. nawar youssef كتب:

    7lo hal7lm 7mody o 5astn eno bala5eer zkret shee mohem eno klshee sar o 3mltoo entee o hyee a5er shee blshto
    (bdkon t5tlfo 3al tfaseel alsgery ( lon amees alnom

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s