أبو لطفي..مثقف من الطراز المخملي

Posted: 17/02/2010 in أزمات ثقافية
الوسوم:

أبو لطفي شاب مسكين من هذه البلاد لا من غيرها ..بدأ حياته كأي حياة عادية من عائلة تؤمن بالله لإن ذلك أضمن لتسليك أمور العمل لا لشيء أخر ..

في تاريخ ولادته كان الوطن يعاني من حصار خانق لم يكن من الممكن للأهل لكي يضمنوا قوت يومهم إلا أن يقفوا طويلاً أما طابور المؤسسة وكنا راضيين عن ذلك .

لكن مع عائلة أبو لطفي فقد كان الوضع مختلفاً تماما لكي يشرب أبو لطفي الحليب كان باعة الحليب المهرب من لبنان يقفون في الطوابير أمام منزل أبو لطفي لكي يبيعون الحليب لجد لطلفي أو لجدته لكي يشرب أبو لطفي هنيئاً مريئاً .

أبو لطفي كان لديه صديقات وأصدقاء ورغم أنه من عائلة متدينة إلا أن التحرر من عادات وتقاليد المجتمع البالية كان ضرورة لإحكام مظاهر الترف ..وبطبيعة الحال كان يقتبس الكلمات من هنا وهناك لكي يبرر تحرره الشخصي .

كان أبو لطفي طفلاً نجيباً من صغره ففي الصف الأول كان كل أقرانه يبحثون عن مكان لهم في المدارس الرسمية ويقفون طوابير ..وكنا راضيين ..لكن مدراء المدارس الخاصة كانوا يقفون طوابير أمام منزل أبو لطفي لكي يتشرفون بتكريمه للمدرسة ..فهو لن يتأخر عن دفع الأقساط ..

في الثانوية إكتشف أبو لطفي أن له مظهراً شنيعاً لن يمكنه من أجتذاب قلوب الفتيات فهو أسمن من اللازم ورائحة العرق تلازم جسده المكتظ ..وكان ترفه الشاغل .قلوب الفتيات ..

قرر أبو لطفي اللجوء إلى الخطة ب إعادة إنتاج ذاتية عليه أن يخوض غمارها ..يغيب أبو لطفي شهرين ف يعود إلى أصدقائه في المدرسة بأحاديث عن أهمية القراءة وعدد من الكتب قد قرأه يفوق عدد ساعات النهار على مدى الشهرين .

أصبح أبو لطفي مثقفاً وأصبح يكتب أشياء قيل له أنها يمكن أن تندرج تحت تصنيف الخواطر فأصبح خواطرجي المنزل ..

لم يكتفي بمديح أهلوه وأصدقائه في الصف فقد إعتادوه ..فراح ينشر على الشبكة العنكبوتية وكانت حينها قد دخلت سوريا وأكتسحت عقل كل أبو لطفي وإم لطفي يبحثان عن شريك الساعة ولا يمكن إيجاده على أرض الواقع ” ف كما قلنا أبو لطفي قبيح المظهر وسمين القوام”

أصبح ينشر على الشبكة العنبكوتية ما يكتب ولا يعي بهذا أصبح أبو لطفي مثقفاً وشهد أعضاء المنتدى …

ولكن للثقافة وزرها ..فأصبح أبو لطفي يطالب بحقوق الأقليات وبالإفراج عن معتقلي الرأي وقد أضطر أن يحفظ منهم إسمين أو ثلاثة ..لم يكن يمتلك رأياً ولا حتى يمتلك ما يشكل به وعياً ولكنها شروط الثقافة التي هي من شروط الطبقة التي ينتمي إليها أبو لطفي ..

لكن رويداً رويداً بدأ أبو لطفي يشعر بإن المنتديات للجميع وقد علمته أمه بأنه مميز ..فأبتكر مدونة وراح يكتب …

وأصبح لأبو لطفي إسم في عالم التدوين …هو صاحب الخواطر التي تملأ الساحات والحقيقة أن أبو لطفي كان يمنح الكثير لكل من يزور مدونته ليقول له أنه إله …

ومرت سنة وأبو لطفي يدون …وأنتشرت المدونات بسوريا ” هل كلها لأبو لطفي ؟”

إنتشرت المدونات وبدأ أبو لطفي يتململ ..ذهب إلى أمه باكياً أصبح له الكثير من الأقران وهو يريد التميز وفقاً لوصية الوالدة ..

أبو لطفي نشر كتاباً و وقعه ..أبو لطفي أصبح مثقفاً بشهادة فهو ينشر الكتب ويوقع عليها ..وقد يشتري الناس ما كتب…

هنيئاً لأبو لطفي .

Advertisements
تعليقات
  1. amer ebrahim كتب:

    كلنا ابو لطفي
    ..يحيا ابو لطفي

  2. هو من جهة يحيا …هو حي خلقة بل هو أكثر الأحياء إنتشاراً …
    بس من جهة كلنا أبو لطفي ..يا سيدي يمكن يطلع كلنا أبو لطفي ومو عرفانين

  3. والله أبو لطفي . مثال للقدوة التي تحتذى
    بصراحة .. أشعر أنه موجود بيننا 😉

    ماهر

  4. موجود بيناتنا ياكل ويشرب وأحياناً يتغوط
    تحياتي ماهر
    وشكراً للمرور الجميل
    تحياتي

  5. Rita كتب:

    طب هلا لما نشر كتاب و وقعو ما انتبه انو في غيرو كمان ناشرين كتب؟
    ما يكون فكر حالو اكتشف الكار .. متل يوم ما فتح مدونة؟ 😀

    سلامات ابو حجر 🙂

  6. أبو حجر كتب:

    أوووووف كيف بده ينتبه …ما أهلو علموه إنو ما تشوف حدا غيرك لا بالمدرسة ولا بالنادي ولا بتوقيع الكتب…كن انت ولا تبالي..
    يعني يوم اللي فتح مدونة هو توقع إنو مواقع التدوين أقيمت لأجله …ولكأني به يظن أنه أول من نشر كتاباً و وقعه …
    سلامات ريتا …

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s