برتولد بريخت ..لا بد أنها مشيئة الإله

Posted: 23/11/2009 in سوريا

في زمن المتحولات الصعبة في زمن مات فيه الجنود ليبقى القائد …في الحرب العالمية الثانية وما حولها والفاشية والنازية تلقي بظلالها على العجوز ..ويقتل المرء لا لشيء إلا ليقتل …

في هذه الأزمان السيئة وفيما بعدها كان الإله مبررهم ..وكانوا يقتلون بشبق دموي لا مثيل له ..في ما بعدها ما زال الشبق محركهم في القتل ألم يقل البابا ” مار يوحنا بوس الثاني ” وسط مجاهل الفقر الهندي بأن من يثور ضد الفقر يثور ضد مشيئة الإله .فيلبي نداءه الأزهر ولو بعد حين:

في تلك الأزمان قال برتولد بريخت مشيئة الإله لا تبرر قتل المستشار  ولا جوع الجائعين لا تبرر إنهيار السور على رؤوس الإنسان لا تبرر تشوه البنطال ولا سوء الخبز ..

أترككم مع القصيدة

السيد الخبّاز، خبزكم معجّن‏
خبزي معجّن؟؟ غير ممكن‏
صنعته من دقيق جيد‏
ناعمٍ من حيث الطحن‏
وبنفسي راقبته يا سيد‏
وهو ينضج داخل الفرن‏
أما إذا كان قد عجّن‏
وأنا عنه ساه‏
فهذه بالتأكيد حتماً‏
مشيئة الإله‏
هو الذي خلقه‏

السيد الخياط‏
هذا السروال مشوّه‏
لا، ليس فيه عيب‏
هذا مستحيل‏
خطته بالخيط والإبرة‏
والصبر الطويل‏
كنت ماهراً في القص‏
كما في التفصيل‏
أما إذا خرج الأمر من يدي‏
فهذا دون أي اشتباه‏
أمرٌ تمَّ بمشيئة الإله‏

السيد المعمار‏
لقد انهار الجدار‏
جداري لا يعقل أن ينهار‏
عمّرته بيديّ حجراً فوق حجر‏
سخيت عليه بالمؤونة والحذر
أما إذا انهار‏
فهذه دون شك مشيئة الإله‏

السيد المستشار‏
الناس هاهنا جائعون‏
لا يمكن أن يجوع المواطنون‏
أنا لا آخذ لي لحماً ولا شراباً‏
وألقيه يومياً على الشعب خطاباً‏
أما إذا جاع الناس وفتحوا الأفواه‏
فهذه طبعاً مشيئة الإله…‏
هو الذي جعلكم تجوعون..
أيها الأعزاء المواطنون..‏

أيها الناس‏
المستشار مشنوق في الساحة‏
لا غير معقول، هذه وقاحة‏
لأن المستشار الأمين‏
محمّي وملفوف‏
في قصره الحصين‏
يحرسه الألوف‏
أما إذا كان مشنوقاً وخسرناه‏
فهذه أخيراً مشيئة الإله‏
هو الذي شنق المستشار

Advertisements
تعليقات
  1. kenan phoenix كتب:

    رائع جدا، شعر يبكي الصخر طبعا وفق مشيئة الإله….
    الله يرحمك يا بريخت…
    نحنا ما زلنا نعيش مرحلة مشيئة الإله…
    تحياتي رفيق

  2. يبدو لي يا رفيق أنها نهاية مرحلة المشيئة ….
    إن هذا الحراك ” إنتفاضة ما قبل الموت ” للحراك الديني ..
    يذكرني بأوروبا في نهاية عصور الظلمة ..
    أنا متفائل ….
    فنحن على مفترق طرق ..سيودي بنا إما إلى الموت وتلك راحة لا نحلم بها ..أو إلى الإنعتاق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s