سعد الله ونوس …سياسياً

Posted: 18/10/2009 in وقفات فنية وأدبية
الوسوم:

كنت في الأيام الماضية اعيد قراءة شيء من إرث الراحل العظيم سعد الله ونوس وقد ساورتني التأملات كثيرا مع مسرحية “الملك هو الملك “التي وصفها ونوس بأنها ” لعبة تشخيصية لتحليل بنية السلطة في أنظمة التنكر والملكية ” ويقصد بالتنكر في المسرحية واقع المجتمعات الطبقية . يقدم ونوس في تلك المسرحية تحليلا واعيا وعميقا لبنى السلطة في تلك المجتمعات مجتمعات البورجوازيات الصغيرة والمفاجئ أنه لم يقف عند التحليل والدراسة بل غاص إلى العمق ليستخرج بعلمية بارعة الحلول للواقع على عكس ما جرت عليه عادة مثقفي ” قل كلمتك وامش ”
وحتى في تحليلاته فقد كان سعد الله ونوس شاملا منظما فأتت تحليلاته علمية للغاية بعيدة عن اي عبثية فارغة
يحادثنا النص عن ملك لأحد البورجوازيات الطبقية قدساوره الملل وكان يظن بأنه الملك بشخصه فناول رداء الملكية لأحد أبناء الرعية-أبو عزة0وهو من كانت تساوره أحلام الملك
في تلك اللحظة يقدم لنا سعد الله ونوس تحليلا هاما او قاعدة كما أطلق عليها أنه الملك في دول الطبقية ليس ذاتاً بل هو تجريد بحت فمن يرتدي زي الملك يصبح ملكاً وعلى هذا جرت الأمور فأبو عزة الأن ه الملك الجديد وقد إندمج أبو عزة ملكان الجديد بالدور -أليس الملك تجريد طبقي بحت وأبو عزة ينتمي إليه
تظهر الطبقة الواعية الثورية في النص بشخص عابد وزاهد اللذان يتنكرا هما أيضا خوفا من بطش السلطة الحاكمة

والحل الذي يقدمه ونوس لتحسين الواقع الإجتماعي ليس بتقديم الرداء-رداء الملكية- لصاحب النوايا الحسنة, بل بزلزلة البنيان من جذوره عبر السعي لإنهاء التنكر وإزالة الملكية فعابد يجيب عندما يسأل عن طريقة لإنهاء الأزمة بأن “جماعة ضاق سوادها بالظلم فذبحت ملكها واكلته ولم يبق تنكر ولا متنكرون
من اعمق تحليلات ونوس السياسية تلك الجملة التي تظهر وعيا سياسيا لنظرائه قلة لدى راحلنا فيصور حوارا بين عبيد و زاهد فزاهد يرى ان البؤس وصل حدا لا يطاق والواجب الان هو عملية ضخمة تطيح بالملكية فيجيب عبيد : التناقضات في المجتمع لم تنضج بعد التناقضات تنمو وحركتنا ينبغي أن تتواقت مع اللحظة الزمنية لا نسبق ولا نتأخر
في الختام أمام جمهرة من المثقفين ومن يعتبر نفسه أرفع منزلة من السياسة و “دنسها ” لا أملك إلا أن أقول لراحلنا : سيدي , قدرنا أننا محكومون بالامل

Advertisements
تعليقات
  1. kenan phoenix كتب:

    رحمك الله يا ونوس، وشكرا لك ابو حجر على هذا التحليل المفيد…

    بس عندي ملاحظة صغيرة شوي أنو قلت (عبثية فارغة) بدي أعرف رايك بالموضوع أنو كل عبثية هي فارغة أم هناك عبثية جيدة وأخرى فارغة؟

    اذا كنت تتكلك عن العبثية عند الدغمائيين فهذه ليست عبثية انما هي الفراغ بحد ذاته، أما العبثية فهي فلسفة قائمة وبالنسبة الي فهي حياة وفكر

    من الويكيبيديا:
    العبثية هي فلسفة تتلخص في أن مجهودات الإنسان لإدراك معنى الكون دائما ما تنتهي بالفشل الحتمي (وهي لذلك عبثية) ذلك لأن هذا المعنى المنشود غير موجود أساسا، على الأقل فيما يتعلق بالفرد. ومصطلح “عبثي” في هذا السياق لا يعني “غير ممكن منطقيا” وإنما “غير ممكن انسانيا”. والعبثية هي الصيغة الأكثر شمولا لـ”اللاأدرية” في مبدئها أن الإنسان لن يتمكن قط من أن “يعرف”.

    وهناك أفكار وفلسفات يمكن لا نحترمها أو لا نعرفها لكنها مهما كان ظاهرها سطحيا فإن مضمونها عميق مثل فلسفة الكسل التي اشتهر بها المرحوم البير قصيري ومارسها طيلة حياته
    وشكرا ابو حجر ومبروك المدونة وعقبال النصر

    • Abo-7ajjaR كتب:

      أهلا صديقي كنان …
      صديق عندما إستخدمت مصطلح العبثية الفارغة فإنما كان في ذهني ما يشابه الدون كيشوتية …وهي أن تحارب طواحين الهواء …فتفقد البوصلة وتحترف التشوهات الخلقية في حرب لا طائل منها …وهي في النهاية تشتيت للجهد..
      أما العبثية كمذهب فكري ..فلست من أعداءه بل أرى فيه جزئيات منه أجوبة حقيقية على تساؤلات فطرية لدى الإنسان …
      تحياتي الحارة يا صديق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s